منطق بن خلدون

 

الكتاب : منطق بن خلدون
المؤلف : علي الوردي
التصنيف : فكر \ دراسة تاريخية فكرية
الناشر : دار كوفان

كنت دائما أميل لعلم الاجتماع ولا زلت انوي قراءة مقدمة بن خلدون منذ فترة طويلة لكنني لا أريد أن أقرأها قراءة عادية , أريد أن أقرأها بتمعن ولأنني لم أشعر بأنني قادرة بعد على تلك القراءة المتمعنة لها قررت أن أقرأ هذه الدراسة عنها لعلي الوردي .
صدرت دراسات كثيرة عن “مقدمة بن خلدون ” لكنها في أغلبها تناولت الجانب الاجتماعي للنظرية , أما في دراسة الوردي فقد كان تركيزه على الجانب المنطقي منها و مدى علاقتها بالمنطق القديم لفلاسفة اليونان أو تحررها منه .
أسلوب الوردي في عرض آراءه منطقي و واضح , الوردي مهتم جدا بابن خلدون و قد كان موضوعاً لرسالته للدكتوراه وكذلك لكثير من محاضراته لأنه أساساً باحث اجتماعي و ابن خلدون يعتبر المؤسس الأول لعلم الاجتماع .
في الكتاب عرض وافي لعلاقة ابن خلدون فكرياً بالفلاسفة العرب واليونانيين من قبلهم وعلاقة نظريته الاجتماعية بهم وبمنطقهم , يرى الوردي أن ابن خلدون قد استطاع أن يتحرر من المنطق القديم وكان ذلك هو السبب في بروزه وفي تمكنه من وضع نظريته الاجتماعية , حيث أن المنطق القديم منطق الفلاسفة بشكل عام يناقش الأمور والأحوال والأفكار بطريقة متعالية وغير واقعية , أي أنه يناقش ما يجب أن يكون دون النظر لما يحدث فعلاُ في المجتمع وأحوال الناس , وما فعله ابن خلدون هو أنه ناقش وعرض ما هو كائن فعلاُ وما يحدث دائما بغض النظر عن كونه جيدا أو سيئاً وبذلك سبق إلى وضع أسس علم الاجتماع الحديث الذي يدرس تطور المجتمعات والقوانين التي تحكمها وتتكرر فيها .
و في هذا النقطة تحديدا أي في واقعيته يضعه الوردي في مقارنة مع مكيافيللي الايطالي الذي وضع كتابه السياسي “الأمير” ووضع فيه قوانين غير مسبوقة حددت بواقعية متناهية الأساليب السياسية للحاكم دون نظر لما هو مفترض و ما يجب أن يكون بل ما يحدث عادة في الواقع للحفاظ على الحكم , هذا الجانب الواقعي كان محوراً للشبه بين الاثنين في دراسة الوردي .
أشياء كثيرة ملفتة و تستحق أكثر من قراءة في دراسة الوردي هذه , لكن أكثر ما لفتني هو اعتباره أن دراسته مجرد محاولة أولى يأمل أن يتلوها اهتمام حقيقي بعلم الاجتماع الذي أسسه ابن خلدون والذي هو في نظره مختلف تماما عن علم الاجتماع الحديث الذي يتلاءم مع المجتمعات الأوربية حيث نشأ , يرى الوردي أن المجتمعات العربية بحاجة لعلم اجتماع يخصها ويدرسها كما هي فعلاً و يرى أن نظرية ابن خلدون الاجتماعية أقرب بكثير للمجتمعات العربية من النظريات الأوربية الحديثة وأن المفترض بالباحثين الالتفات إليها بجدية و محاولة أكمال ما بدأه أبن خلدون قبل قرون فقد يكون فيها المفتاح لنهضة المجتمعات العربية فكرياُ .
الكتاب أكثر من ممتاز و يستحق أكثر من قراءة واحدة .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s