اسم الوردة

Esm-Alwardah

 

الكتاب : اسم الوردة
المؤلف : امبرتو ايكو

رواية فلسفية جميلة جداً أشتهرت بعد أن تم تصويرها سينمائياً قبل عدة سنوات , تدور احداثها داخل كنيسة في أيطاليا للتحقيق في جرائم قتل غامضة تتوالى في الكنيسة والمكتبة الملحقة بها و ويكون المحقق غوالياليمو مضطراً للكشف عن سر تلك الجرائم في أيام معدودة .
“- اسم الوردة” تحفة أدبية بمعنى الكلمة .. رغم انها مترجمة .. ماذا لو استطعتُ قراءتها بلغتها الأصلية كيف ستكون ؟!
في بداية قراءتها كانت مملة وغامضة .. و فهم الأحداث كان عصياً لأنها تتحدث بعمق عن تفاصيل مذهبية مسيحية تبدو غير مألوفة لكن مع بدء الأحداث و ظهور غوليالمو و أدسو و حواراتهما في أرجاء الكنيسة تبدأ المتعة ..
شخصية غوليالمو مُذهلة .. حواراته مع ادسو الصبي الذي يرافقه كانت أفضل أجزاء الرواية .. فلسفة القرن الرابع عشر و جو المكائد في الكنيسة الأفكار المسيحية و نظرتهم للعرب ” الكفار ” كما يسمونهم في الرواية مثيرة للسخرية .. لأنها تشبه تماما حديثنا ونظرتنا للمسيحيين الكفار في هذا الوقت
“أولئك الذين سرقوا المعرفة التي كان لنا الفضل في السبق إليها و ذهب معها مجدنا وقوتنا إليهم ”
وجدت تشابها مثيراً للسخرية فعلاً بين ذلك الشعور المرير المشوب بالحسد في حديثهم و بين ما نفعله الآن .
عمق ثقافة وفكر وعبقرية المؤلف واضحة جداً في صفحات الرواية , في تخيله العبقري لأحداثٍ ولأشخاص من قرون مضت و رسم نفسياتهم و حواراتهم بطريقة مقنعة إلى حد مذهل , في سرد تلك الحوارات الطويلة بطريقة لاتشعر القارئ بالملل رغم طولها و كثرتها , المراجع الفلسفية والعلمية التي ذكرها و حديثه عن العرب والمسلمين وعلمائهم على لسان شخصيات ذلك العصر متميزة جداً .

اسم الرواية نفسه ” اسم الوردة ” حكاية منفردة .
بعد ان انتهيت من قراءتها و قرأت العبارة الأخير ” ليست الوردة إلا اسماً ونحن لا نمسك إلاّ الأسماء ”
لم أقتنع كثيراً بالاسم .. بقي في نفسي شيء من التعجب .. وبعد أن قرأت الجزء الأخير و تبرير أيكو لاختياره هذا الاسم بأنه لم يرد أن يكون العنوان دلالياً على حدث معين في الرواية أو أن يجعل القارئ يلتفت لشخصية او لحدث محدد من ضمن الأحداث فأختار هذا الاسم من البيت المذكور ليقول أن الأشياء كلها تندثر وتبقى منها أسمائها لا غير ..
كتلك الكنيسة والمكتبة التي كانت يوماً ما أعظم صرح في تلك البلاد ولم يبقى منها إلاّ أسمها .
الرواية فعلاً تستحق قراءة ثانية , ستختفي فيها الإثارة لكنها ستكون الأحداث والشخصيات التاريخية أوضح وأقرب للبقاء في الذاكرة .

Advertisements

رأيان على “اسم الوردة”

  1. سلام عليكم ورحمة
    فعلا ..الرواية من اشد الروايات التي أعجبت بها ..
    قراتها قبل أكثر من عام… ومازلت استمتع بها ..

    وقد واجهتني صعوبات في بداياتها بسبب ما ذكرت يا سيدي ..

    عموما
    هذه الرواية، جعلتني ابحث عما ترجم لايكو من أعمال اخرى ..

    أشكرك كثيرا ً..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s