قصة الفلسفة – ويل ديورانت

ويل ديورانت

 

“قصة الفلسفة ”
تأليف ويل ديورانت
ترجمة أحمد الشيباني

كتاب يحكي كما عنوانه .. حكاية الفلسفة في أوروبا منذ بدايتها حتى زمن صدور الكتاب , جمع فيه الكاتب بين أسلوب السرد القصصي لسير الفلاسفة الذين تضمن ذكرهم و بين عرض محايد لفلسفاتهم بأسلوب مبسط و أتبَع كل ذلك بنقد لفلسفة كل منهم نقدا مرتبطاً بسيرهم و بظروفهم و المؤثرات التي شكلت أفكارهم .
ويل ديورانت
مؤلف الكتاب حاول فيه ان يقدم الفلسفة باسلوب مقرب للقارئ العادي و نجح في ذلك أكثر مما كان يتصور حيث يذكر ان مبيعات الكتب الفلسفية ارتفعت بعد صدور كتابه بشكل ملحوظ , و يقال ان عائدات هذا الكتاب قد و فرت له حياة رغيدة مكنته من التفرغ بقية ايام حياته لتأليف موسوعته الضخمة ” قصة الحضارة ” .
نجح الكاتب ببراعة في تقديم الفلسفة بأسلوب قصصي يشد القارئ العادي و يجعله يخرج من الكتاب و هو يظن أنه فك أسرار الفلسفة , رغم أنه يحذر القُرّاء في مقدمة كتابه من الوقوع في فخ هذا الاعتقاد , و يصر على ان الكتاب ليس إلاّ ما يشبه المدخل لعلم الفلسفة .
من خلال استعراضه لأهم الفلاسفة يستطيع القارئ أن يحدد أيهم أقرب لطريقة تفكيره و أيهم يريد أن يستزيد منه … شخصيا أعجبت بفلسفة شوبنهور على الرغم من أنها في قمة التشاؤم و تثير السخرية لكنها ملفتة لأسباب لا يمكنني تحديدها .
نيتشه جنونه ملفت ارسطو معجزة و بيكون عقل منظم جدا ..
أكثر من شعرت بأنه حالة متقدمة من التعقيد و الجنون ” امانويل كنت ” ..
مأخذي على الكتاب بشكل عام أن عنوانه و طريقة عرضه توحي بأنه يحكي قصة الفلسفة في كل العالم بينما هي فقط ” قصة الفلسفة الأوروبية ” , العرض فيه تجاهل تام لأي تأثير خارجي على تطور الفلسفة الأوروبية , لا يوجد أي ذكر بسيط لتأثر أي من الفلاسفة او تقاطع فلسفاتهم مع أفكار شرقية بتاتاً !
لا يعقل بالطبع أن تكون الفلسفة الغربية قد نضجت منفردة في كل مراحلها..
الكتاب بالطبع لا تكفيه قراءة واحدة .

Advertisements

رأيان على “قصة الفلسفة – ويل ديورانت”

  1. صباح / مساء الخير ميادة ، كيف الحال؟
    جابني حظي لهالمدونة ولهالبلوق بالذات ، توني اليوم كنت في جرير وشريت هالكتاب ترجمة فتح الله المشعشع ، حجم الكتاب أقل من 400 صفحة فكنت أتوقع انه ما راح يتوسع كثير وما في مساحة انه يتناول كل الجوانب بالتفصيل ، بس دامك مدحتيه أجل فيه الخير والبركة ان شالله 😀
    شوبنهاور فلسفته وشخصيته مثيرة للإهتمام في كثير من أجزائها ، إذا حابة تتوسعين في فلسفته أكثر ف فيه كتاب برضه شريته من جرير اسمه “شوبنهاور وفلسفة التشاؤم” لـ وفيق غريزي ، ما تفرغتله للحين بس كإنطباع أول بعد تصفح سريع للكتاب أتوقع انه وجبة ممتعة للمهتمين بشوبنهاور.
    المدونة ثريّة جداً يا ميادة ، أضفتها للمفضلة وان شالله راح أكون متابع مستمر.
    عوافي (f)

  2. السلام عليكم والرحمة
    فعلا الكتاب ممتاز من الدرجة الاولى..
    الا انه تجاهل – بتعمد واصح – اي اشارة للفلسفة الاسلامية ..

    ذلك التجاهل خلق في الكتاب رتقاً مشوهاً، مما يضطر القارئ لمراجعة كتاب آخر لاستكمال الفكرة والموضوع..فلا يخفى على احد مالتاثير الفلسفة الاسلامية على مجمل جسد الفلسفة.

    اشكر لطفكم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s